أولمبياد ريو 2016 والفضيحة المصرية الجديدة

برغم تصريحات وزير الشباب والرياضة بأنهم ذاهبون إلى أولمبياد ريو 2016 لحصد الميداليات (إنت عبيط ياض والا إيه) وبرغم مشاركة مصر بأكبر بعثة أولمبية في تاريخها يبلغ قوامها 123 من الرياضيين إلا أن مصر أنهت منافساتها مرة أخرى بدون عزف السلام الوطني المصري ولو لمرة واحدة (تقريباً عشان الأولمبياد ما تتنجسش) وبعد خروج معظم اللاعبين المصريين من أدوار 128 و 64 وبهزائم فاضحة لتبلغ حصيلتها في النهاية ثلاث ميداليات برونزية في لعبتين هما رفع الأثقال والتايكوندو ورغم أن هذه الميداليات ميداليات برونزية لا تستحق تضييع الوقت في الكلام عنها إلا أن ظروف الحصول على هذه الميداليات الثلاث تستحق التعليق فميداليتي رفع الأثقال حصلت عليها اللاعبة سارة أحمد بعد أن حصلت على المركز الثالث من أربع لاعبات (يعني خدت المركز قبل الأخير فخدت ميدالية) وحصل عليها اللاعب محمد إيهاب بعد إنسحاب لاعب تايلاند للإصابة (فنط اللاعب المصري للمركز الثالث)، وبالنسبة لميدالية التايكوندو حصلت عليها اللاعبة هداية وهبة (لديها جنسية أمريكية) بعد فوزها على لاعبة بلجيكا ذات الأصل الإيراني راحلة آسماني (بشيئ إسمه النقطة الذهبية، حاجة كده زي الهدف الذهبي اللي لغوه في كرة القدم)، طب ما الميداليات سهلة أهي أمال مصر بتتناك ليه (تقريباً مصر بتتناك بدل نسوانها قصدي بدل كساسها المقطعة)، والجدير بالذكر أن البحرين التي شاركت ببعثة قوامها 35 رياضي حصلت على ميدالية ذهبية وأخرى فضية (مساحة البحرين 767 كيلومتر مربع وعدد سكانها أقل من مليون ونصف)، وحصلت بعثة الأردن المكونة من ثمانية رياضيين على ميدالية ذهبية، وحصلت قطر (عدد سكانها حوالي 2 مليون نسمة ومساحتها 11571 كيلومتر مربع) والتي شاركت ببعثة مكونة من 38 رياضي على ميدالية فضية، وحصلت تونس (عدد سكانها حوالي 11 مليون) والتي شاركت ببعثة مكونة من 58 من الرياضيين على ثلاث برونزيات، وحصلت جنوب أفريقيا (عدد سكانها 52 مليون) على عشر ميداليات (ذهبيتان و6 فضيات وبرونزيتان)، وحصلت الجزائر التي شاركت ببعثة قوامها 63 من الرياضيين على ميداليتين فضيتين، وحصلت دولة كوسوفو (تم تأسيسها عام 2008 وتبلغ مساحتها 10577 كيلومتر مربع وعدد سكانها 2300000 نسمة) والتي شاركت ببعثة مكونة من 8 رياضيين على ميدالية ذهبية، بل أن جزر الباهاماس (مجموعة من الجزر الصغيرة تقع في المحيط الأطلنطي يبلغ إجمالي مساحتها 13939 كيلومتر مربع أي نحو واحد على مائة من مساحة مصر وعدد سكانها 330000 نسمة) والتي شاركت ببعثة قوامها 32 من الرياضيين حصلت على ميدالية ذهبية وأخرى برونزية، إلخ. أما النكتة فهي خروج السيسي ليقول كلام يذهب به إلى مستشفى الأمراض العقلية (مستريح)، حيث قال مثنياً على الرياضيين المصريين الذين شاركوا في الأولمبياد "كان يقيني في قدراتهم غير محدود وثقتي في عزيمتهم مطلقة" (يانهار منيل، دا على كده لاعيبة الدول اللي جابت ميداليات تتف على ميداليات مصر كائنات من الفضاء الخارجي، إيه ياسيسي إنت بيجيلك تهيؤات والا إيه، طب متسكتش على نفسك روح شوف دكتور ولا حاجة)، والمحصلة هي تراجع مصر للمركز 75 متخلفة 17 مركز عن ترتيبها في أولمبياد لندن 2012 وضياع المبالغ الطائلة التي صرفت على هذه البعثة الفاشلة.

 

الصفحة الرئيسية